دارقور ***تابع ***

اذهب الى الأسفل

دارقور ***تابع ***

مُساهمة  nouveau3n في الثلاثاء أبريل 14, 2009 8:40 pm

وتأتي هذه الخطوة في سياق تنفيذ توصيات التقرير الإستراتيجي الذي أقره الكونجرس عام 2004 عن السودان، والذي أوصى بجعل السودان قاعدة الانطلاق للإستراتيجية الأميركية الجديدة في القارة السوداء، ولتحقيق ذلك فإن هناك تنسيقًا كاملاً بين المخابرات الأميركية والموساد الإسرائيلي ومتمردي دارفور بهدف زعزعة الاستقرار في الإقليم ونشر الفوضى في السودان، من أجل دفع الشعب السوداني إلى مغادرة أراضيه ليقال إن الحرب الأهلية أدت إلى بث الرعب والخوف في صفوفه، وبهدف اكتساب تعاطف المجتمع الدولي مع قرار نشر قوات دولية في الإقليم، لتكون مركزاً للانطلاق منه إلى السيطرة على منطقة القرن الإفريقي، بالنظر إلى الخطط الأمريكية المتعلقة بتوسيع نفوذها في إفريقيا إستراتيجيا والسيطرة على مناطق النفط الجديدة هناك.
ولا شك في أن موافقة الحكومة السودانية على نشر القوات الدولية في دارفور قد فُتح على مصراعيه لمزيد من أعمال العنف وعدم الاستقرار في الإقليم، ليجد الموساد الإسرائيلي نفسه طليق الأيدي في أن يفعل ما يشاء، ليتكرّر نفس السيناريو الحالي في العراق. وفي السياق ذاته تحاول واشنطن الضغط على الحكومة السودانية للحصول على المزيد من التنازلات، من خلال فرض العقوبات الاقتصادية، واتهام الخرطوم بارتكاب أعمال "إبادة جماعية" في دارفور بتسليح ميليشيا الجنجويد العربية لمواجهة المتمردين، ومحاولتها إفشال أي جهود عربية لاحتواء الأزمة، والتشكيك في قدرة قوات الاتحاد الإفريقي على تحقيق الاستقرار في الإقليم، وإستثمار إدعاءات أوكامبوا للضغط على الحكومة أكثر فأكثر.
وما يحدث على أرض الواقع يكشف عن حجم النوايا الإسرائيلية والأمريكية في دعم انفصال إقليم دارفور أولاً، ثم تفتيت السودان وغيره من دول القارة الإفريقية، لتضرب الأمن القومي العربي ككل في مقتل، لذا فإنه من الضروري أن تقوم الدول العربية بدورها بهدف إجهاض أي محاولة لإسرائيل والولايات المتحدة لإنزال خطط التجزئة على أرض الواقع السوداني، لأن آثار تلك التجزئة لن تنحصر في السودان فحسب وإنما ستطال كل دول المنطقة على النحو الذي حدث في العراق.
فالمخطط الصهيوأمريكي أكبر من لاعبيه المحليين ، سواء كانت حركات متمردة أو حكومة، ففي كتاب وثائقي صدر عام 2002 عن مركز ديان لأبحاث الشرق الأوسط وأفريقيا بجامعة تل أبيب للعميد في المخابرات الإسرائيلية "موشي فرجي" بعنوان "إسرائيل وحركة تحرير جنوب السودان"، يوضح الكاتب أن "بن قوريون" أسس الانطلاقة لفرضية رئيسية أقام عليها الإسرائيليون تعاونهم ودعمهم غير المحدود للأقليات العرقية والدينية في الوطن العربي. وقد أصدر بن قوريون أوامره إلى أجهزة الأمن للاتصال بزعامات الأقليات في العراق والسودان وإقامة علاقات مختلفة معها، وقد سبق ذلك إيجاد محطات اتصال في كل من إثيوبيا، أوغندا، كينيا، زائير. وكان القرار الإسرائيلي بدعم حركات المقاومة، وأن الراحل جون قرنق كان صلة الوصل الرئيسية، حيث قُدم له الدعم العسكري والسياسي والاقتصادي والإعلامي، وانتشرت شبكات الموساد في شمال العراق وجنوب السودان وجمعت المعلومات عن الأوضاع العامة في كل من الحيزين الجغرافيين، ومعلومات خاصة عن قرنق الحاصل على درجة الماجستير من جامعة "إيفا" في الولايات المتحدة الأمريكية. وفور انتهاء دراسته، تلقى دورات عسكرية فيها، إضافة إلى دورة عسكرية خاصة في كلية الأمن القومي الإسرائيلي، وقد قال الراحل قرنق في أسمرا الإرتيرية أثناء زيارته لها ولقائه مع مسؤول إسرائيلي كبير في وزارة الدفاع، معترفاً بفضل إسرائيل عليه وعلى حركته: "أنتم ظهر الجماعات والأقليات المقهورة، ولولاكم لما تحرر الأكراد من العبودية العربية، ولما نفض الجنوبيون في السودان عن كاهلهم غبار الخضوع والخنوع والذل والعبودية، ونحن نتطلع إلى استمرار هذا الدور، حتى بعد أن يتمكن الجنوبيون من تشكيل كيان سياسي وقومي خاص بهم متسلحاً ومنفصلا ًعن سيطرة الشمال".
وقد استمر هذا الدعم الإسرائيلي بكل أنواعه في ظل حكومات (رابين-شامير-نتنياهو)، كما أن ضباط من أصل إثيوبي يخدمون في الجيش "الإسرائيلي" منذ فترة طويلة تولوا مهمة تدريب الجيش الشعبي السوداني وتسليحه، ووُضعوا تحت تصرف قرنق وهم من يهود الفلاشا، هاجروا إلى الأرض المحتلة منذ منتصف الثمانينيات.
ويؤكد (فرجي) "إن دور إسرائيل بعد انفصال الجنوب وتحويل جيشه إلى جيش نظامي سيكون رئيسياً وكبيراً، ويكاد يكون تكوينه وتدريبه وإعداده صناعة كاملة من قبل الإسرائيليين، وسيكون التأثير الإسرائيلي عليه ممتداً حتى الخرطوم، ولن يكون قاصراً على مناطق الجنوب، بل سيمتد إلى كافة أرجائه ليتحقق الحلم الإستراتيجي الإسرائيلي في تطويق مصر، ونزع مصادر الخطر المستقبلي المحتمل ضدنا، وهذا تقريباً ما جري، وعندما حاول (قرنق) أن يعترض أو يعدِّل مسار التوظيف الإسرائيلي، بتخيير مصالح الجنوبيين في الوحدة تم اغتياله، بالتنسيق مع أوغندا، كما صرحت بذلك بعض المصادر. ولم يقتصر الدور الإسرائيلي في الجنوب فقط، بل امتد أيضا إلى دارفور، وقد أعلنت وزيرة الخارجية الإسرائيلية (تسيبي ليفني) بتبجح في 24 /5/2006م أن حكومتها ستساعد في إيجاد حل للأزمة في إقليم دارفور السوداني، وذلك خلال لقاء جمعها مع عدد من السفراء الأفارقة في تل أبيب، حيث ناقشت معهم الأزمة في الإقليم.
ولم تكن الاتهامات لإسرائيل سودانية فقط، فقد كشفت أجهزة الأمن الأردنية عن وجود اثنين من مهربي الأسلحة يحملون جوازات سفر إسرائيلية، تبيّن من التحقيقات التي تمت معهما تورّطهما في تهريب أسلحة لمتمرّدي دارفور، وأن من بين المتهمين رجل يعمل بصورة مباشرة مع "داني ياتوم" الابن الأصغر لمدير الموساد السابق، وهو الذي أدلى بمعلومات مؤكدة تفيد بتورطه و"شيمون ناور"، وهو صاحب شركة استيراد وتصدير إسرائيلية، في تهريب أسلحة لإقليم دارفور، وأنهم ساعدوا بعض الأفراد من حركات التمرد في الإقليم السوداني، بتلقي التدريبات العسكرية في إسرائيل بصفة رسمية.
وخلال تطور الأحداث كان الدعم الإسرائيلي غير المحدود لحركات التمرد في الإقليم وتسلحهم وإغراق الإقليم بالأسلحة، حتى أصبحت دارفور مستورداً أساسياً للسلاح في إفريقيا، وبالطبع فإن التطور الخطير والسريع لقضية دارفور يؤكد خروج التورط الإسرائيلي فيه إلى العلن.
وبصورة عامة فإن السياسة الإسرائيلية تستهدف تهديد الأمن العربي بصفة عامة وذلك بمحاولة زيادة نفوذها في الدول المتحكمة في مياه النيل من منابعه، مع التركيز على إقامة مشروعات زراعية تعتمد على سحب المياه من بحيرة فيكتوريا، وهي تعتمد في تحقيق ذلك على خلق المشاكل والتوترات بين الأقطار العربية والإفريقية، كما تستهدف السياسة الإسرائيلية، الحصول على تسهيلات عسكرية في دول منابع النيل واستخدام القواعد الجوية والبحرية، وهنا لابد من التأكيد على أن لدى إسرائيل خمس قواعد عسكرية في جزيرة حنيش وهلك بإثيوبيا فضلا عن أخرى بالقارة السمراء. وإلى جانب هذه الأهداف، فإن إسرائيل تعنيها دائمًا قضية الحصول على المياه، وفكرة تحويل جزء من مياه النيل إلى صحراء النقب عبر سيناء، فكرة إسرائيلية قديمة، تقدم بها "هرتزل" إلى الحكومة البريطانية، وتكررت المحاولات الإسرائيلية الحثيثة منذ السبعينيات للحصول على نصيب من مياه النيل. وبالتالي فإن المشروع لم يتم إلغاؤه من الوجود، فهو بمثابة حلم لإسرائيل، ينتظر الفرصة المناسبة لتحقيقه، في ظل مستجدات الظروف السياسية والاقتصادية في المنطقة.
وقد اعترف (آفى ديختـر) وزير الأمن الداخلى الإسرائيلي بالتدخل الإسرائيلي في دارفور في محاضرة خاصة بعنوان "أبعاد الحركة الإستراتيجية الإسرائيلية القادمة فى البيئة الإقليمية" ألقاها يوم الخميس 4 سبتمبر 2008 فى معهد أبحاث الأمن القومي. حيث تعاطت تلك المحاضرة مع محاور لها علاقة مباشرة ليس فقط بالوضع فى الساحة الفلسطينية وإنما طالت عدة ساحات عربية حتى البعيدة عن خط التماس والمواجهة مع إسرائيل مثل السودان . وركزت محاور المحاضرة على ثلاثة مبادئ أساسية للحركة الإستراتيجية فى البيئة الإقليمية مستقبلاً تتمثل في:-
الأول : خيار إستخدام القوة العسكرية لحسم تحديات صعبة وخطيرة ومستعصية يتعذر حسمها بالوسائل الأخرى الدبلوماسية وخلق الفوضى وإثارة الصراعات وإستخدام قوى داخلية وتوظيفها لتؤدى المهمة بدلاً من التدخل المباشر. ديختـر أشار إلى أنه سيجرى التوسع فى خيار إستعمال القوى العسكرية إذا ما اختلفت الخيارات الأمريكية فى المنطقة بعد إنتخاب رئيس أمريكى جديد وإنسحاب القوات الأمريكية فى العراق ومناطق أخرى

nouveau3n

المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى